النتائج بالبراهين

سواء كنت تعمل في منظمة عامة أو خاصة أو تطوعية ، يحتاج القادة العظام إلى تحقيق نتائج مهما كان دورك ً ا. القيادي ، سيكون لديك أهداف تحتاج إلى تحقيقها لتكون ناجح تأكد من بناء فريق جيد من حولك ، والتواصل معهم وإدراجهم في استراتيجيتك ، وتعيين الأهداف الصحيحة ، وقياس وإدارة الأداء والاستعداد للخطة (ب) و (ج) لضمان تحقيق النتائج .

الإيجابية في بيئة العمل

الطاقة، وخاصة الطاقة الايجابية مهمة للغاية للقيادة الناجحة.

إن امتلاك احتياطي من الطاقة الإيجابية له تأثير هائل على قدرتك على الانتقال إلى النجاح مع ضغط أقل. فالطاقة الإيجابية التي يمنحها القائد تساعد الموظفون على العمل وتحمل مختلف الظروف، وتحفزهم وتلهمهم، وبالتالي تمكنك من النجاح والتغلب على أي معوقات قد تعترض طريقك طوال اليوم.

التوسع المعرفى

يجب أن يكون لدى القادة مجموعة كبيرة من المعلومات والمعرفة تحت تصرفهم. هذا يعني أنهم يقرؤون على ً ا عن نطاق واسع وينقلون هذه المعرفة بشكل فعال إلى الأشخاص الذين يقودونهم. لا يتوقف القادة العظماء أبد التعرف على أعمالهم وأنفسهم وفريقهم وكيفية تحفيز موظفيهم بشكل أفضل. دائما يوجد شيء جديد لتعلمه. ليس بالضرورة أن تعرف كل شيء وتفعل كل شيء. ولكن أن تكون لديك القابلية للتعلم والتطور ونقل ما تعلمته او اتقنته الى غيرك

المرونة فى بيئة العمل

في بيئة العمل بشكل عام و خصوصاً هذه الايام ، يجب أن يتحلى القادة بالمرونة.
القادة المرنون ليسو استثنائيين فقط في التعامل مع التغيير و لكن أيضاً في اسلوب القيادة ، و توقع الاسواق او انشاء اسواق جديدة ، و ان يكون لديهم قدرة عالية على تحمل الضغوط و يتم تنشيطهم بالفعل من خلال امكانية انشاء شيء جديد و مختلف

الحماس في بيئة العمل

يستمتع القادة بما يفعلونه حيث يشعرون بالسعادة والبهجة عندما يسمعون عن نجاح فريقهم أو جذب عميل جديد، أو عملية بيع رائعة، أو مجاملة من العميل، أو فريق يفوز بجائزة أو موظف يحصل على ترقية. كلها مشاعر تحفز القادة على العطاء والبذل لتحقيق المزيد من النتائج الرائعة والمرضية